العلاقات العامة و الاعلام

عقيد طيار / حافظ الرفاعي

 

العقيد طيار/ حافظ الرفاعي

إن العلاقات العامة و الاعلام تعتبر الواجهة الامامية لقوات الامن الوطني الفلسطيني و هي العصب الحيوي لتبادل المعلومات مع الجمهور الخارجي و الداخلي لقوات الامن الوطني. و تعرف العلاقات على أنها المهمة المستمرة والمخططة للإدارة والتي تسعى القوات من خلالها إلى كسب تفاهم وتعاطف وثقة وتأييد الجماهير الداخلية والخارجية والحفاظ على استمرارية هذه الثقة حتى تحقيق أهدافنا الوطنية تحت قيادة فخامة السيد الرئيس حفظه الله.

و تكمن أهمية شعبة العلاقات العامة و الاعلام في قيامها بعدة أنشطة ، أهمها:
- قياس الرأي العام وإيصال رغبات واحتياجات الجماهير المختلفة للإدارة العليا في القوات.
- تهيئة الرأي العام لتقبل تغييرات وأفكار وقرارات جديدة صادرة من القيادات العليا في النظام السياسي.
- التوعية بالأهداف الاجتماعية و التنموية للقوات بغية تحقيق فهم الجمهور لها وإيمانه بها وتعاونه معهاو من ثم مع تلك الجهات في تحقيقها
- نشر المعلومات والحقائق وتوزيعها بما يخدم مصلحة الوطن وتجعل المعلومة التي يبحث عنها الجمهور سهلة وميسرة التداول
- دراسة وبحث مشاكل وقضايا القوات المتعلقة بشكل مباشر بالجماهير (الداخلية أو الخارجية) والخروج بحلول ومعالجات سليمة منها
- تقوم بدور (الاتصال) لخلق التفاهم المصلحي المشترك بين القوات والبيئة المحيطة بها والتي تخدم في نطاقها

و تقوم العلاقات العامة و الاعلام في قوات الامن الوطني بالوظائف الاساسية التالية و هي:
- كتابة التقارير، والبيانات الصحفية، والكتيبات، ونصوص برامج الراديو والتليفزيون، والخطب وحوار الأفلام، ومقالات المجلات، والصحف التجارية وإنتاج المواد الإعلامية والفنية فيما يتعلق بقوات الامن الوطني و انشطتها المختلفة.
- الاتصال بالصحافة والراديو، التلفزيون، وكذلك المجلات والملاحق الأسبوعية ومحرري الأقسام التجارية بهدف إثارة اهتمامهم لنشر الأخبار والموضوعات التي تتعلق بنشاطات القوات في حال تطلب ذلك.
- تطوير علاقة القوات بالمجتمع المحلي من خلال الفعاليات الخاصة كالحفلات التي تقام لرجال الصحافة، والمعارض وتنظيم الزيارات، وتقديم التسهيلات، وإقامة الإحتفالات في المناسبات العامة أو الخاصة، وتنظيم المسابقات، ورعاية العلاقات مع الضيوف، وتقديم الهدايا التذكارية، وإنتاج أفلام عن المؤسسة بالإضافة إلى تقديم المساعدات العينية و المالية للشرائح الضعيفة في المجتمع الفلسطيني، كرعاية الايتام و الجرحى و العجزة ، و تبني بعض الطلبة المتفوقين و إعمار و بناء مساكن ذوي الدخل المتدني و المحتاجين.
- مواجهة الجماعات المختلفة والتحدث إليها من خلال لقاءات طبيعية ، وإعداد خطب للغير، وتخصيص متحدث باسم القوات، وتقديم المتحدثين في الحفلات والاجتماعات العامة.
- إنتاج النشرات،والكتيبات، والتقارير الخاصة، ومواد الاتصال المصورة ودوريات المؤسسة، وإخراجها على نحو فني يتفق مع الذوق العام
- إدارة التواصل مع الجمهور في العالم الافتراضي من خلال موقع الكتروني حديث و متميز و كذلك من خلال صفحات التواصل الاجتماعي مثل فايسبوك و تويتر.
و تشكل العلاقات العامة و الاعلام واجهة اتصال ثنائية الاتجاه ما بين القوات و بيئتها الداخلية و الخارجية لتحقيق أهداف القوات و رؤية القيادة المتمثلة في الوصول لجيش مهني محترف.